Endline, Mutaz, Syria
01

المسلسل

"خط التماس"، هو مسلسل قصته من نسج الخيال لكنها تستند إلى أحداث واقعية، ويهدف إلى رفع مستوى الوعي بمختلف القضايا والمشكلات التي حصلت خلال أزمة اللجوء السوري، وانعكست على المجتمعات المستضيفة.

 

ويعرض المسلسل بعض القضايا ذات العلاقة بالسلوكيات السلبية والمتطرفة التي واجهتها هذه المجتمعات خلال الأزمة، بينما يعمل في الوقت ذاته كأداة لتعزيز التماسك الاجتماعي ورفع مستوى الشعور بالانتماء بين أفراد المجتمع.

 

ويحكي المسلسل قصة الشابين معتز من سوريا وفراس من الأردن، الذين جمعهما الحلم نفسه بالرغم من اختلاف أصليهما وتحدياتهما مع الحياة، فقد جمعهما حلم احتراف كرة القدم، لكن الفرصة التي اجتمعا من أجلها لن تُمنح إلا لشخص واحد فقط.

 

خلال حلقات المسلسل سنتابع يوميات الشابين ما بين المنزل والعمل والجامعة ومحاولة تحقيق الأحلام، إلى أن يصلا إلى ذروة المواجهة وجها إلى وجه في التحدي.

 
 
IMG_9695.JPG
02

المشروع

مشروع عزم الشباب

أنتجت هيئة أجيال السلام مسلسل "خط التماس"، ليكون جزءا من حملة تم إطلاقها عبر الإنترنت لتسليط الضوء على مختلف القضايا والمشكلات التي خلفتها أزمة اللجوء السوري في المجتمعات الأردنية المستضيفة.

 

ويعد هذا المسلسل بمثابة حملة للتغيير على مستوى المجتمعات، إذ أن مضمونه الإيجابي والداعي إلى التماسك الاجتماعي يعد حافزا لمكافحة السلوكيات السلبية والمتطرفة، كما أنه يسلّط الضوء على جهود وطاقات الشباب من المجتمعين الأردني والسوري، وإيجابية العمل المشترك فيما بينهم، كما يسلّط الضوء على برنامج عزم الشباب والأثر الإيجابي الذي يتركه في المجتمعات في الأردن.

 

ويهدف مشروع عزم الشباب إلى تشجيع الشباب ومنحهم مساحة للنقاش والحوار حول الموضوعات والقضايا التي تهمهم وتهم مجتمعاتهم كالعنف بين الشباب ونقص فرص العمل والتدريب على المهارات المهنية والتماسك الاجتماعي.

Generations For Peace
03

المنظمة

هيئة أجيال السلام، منظمة عالمية غير ربحية، تعمل في مجال بناء السلام، أسسها ويرأس مجلس إدارتها صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن الحسين عام 2007.

 

وتسعى "أجيال السلام" إلى تحويل النزاع إلى سلم مستدام على مستوى القاعدة الشعبية، كما تعمل على تمكين القادة الشباب من المتطوعين لتعزيز التسامح الفعّال والمواطنة المسؤولة في المجتمعات التي تعاني من العنف والصراعات على اختلاف أشكالها.

 

وتتمثل منهجية "أجيال السلام" بالعمل على بناء السلام وصنع التغيير الإيجابي في المجتمعات من خلال أفرادها من الأطفال والشباب والكبار، باستخدام أدوات الرياضة والفن والحوار والتمكين وكسب التأييد.

 

وخلال السنوات الثلاث عشرة الماضية، استطاعت هيئة أجيال السلام تدريب ما يزيد عن 16,153  متطوّع ومتطوّعة من القادة الشباب من 51 دولة في الشرق الأوسط وأفريقيا وأوروبا وأمريكا الشمالية، كما استطاعت ترك أثر وتغيير إيجابي في حياة ما يزيد عن 781,102 طفل وشاب وبالغ.